المشرف العام الشيخ الدكتور

محمد عبدالكريم الشيخ

وفد المعارضة السورية يلتقي الروس ودي ميستورا بجنيف

وفد المعارضة السورية يلتقي الروس ودي ميستورا بجنيف

المصدر: الجزيرة

ينتظر أن يلتقي وفد المعارضة السورية اليوم الاثنين بجنيف وفدا روسيا، كما يلتقي المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا للرد على الورقة التي تسلمها منه نهاية الأسبوع الماضي.

وقال مراسل الجزيرة معن الخضر إن وفد الهيئة العليا للمفاوضات التابع للمعارضة السورية يفترض أن يلتقي اليوم وفدا روسيا متواجدا في جنيف في إطار الجولة الرابعة من المفاوضات السورية التي انطلقت الخميس الماضي.

ووصف المراسل اللقاء المرتقب بالمهم للغاية، ونقل عن أعضاء في وفد المعارضة أنهم يرون أن لروسيا دورا رئيسيا سواء على صعيد العملية السياسية الجارية في جنيف، أو في ما يخص الوضع الميداني.

وأفاد المراسل بأن وفد المعارضة سيعرض خلال اللقاء رأيه في المفاوضات الحالية، وتريد المعارضة أن ترى إلى أي مدى سيكون الروس جادين في الضغط على النظام السوري في ما يخص التفاوض والأوضاع على الأرض.

ويأتي اللقاء بينما أبدت روسيا اليوم للمرة الأولى استعدادها لبحث مسألة المناطق الآمنة في سوريا، وكانت تعارض بشدة أي خطوة بهذا الاتجاه.

رد إجرائي

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن وفد الهيئة العليا للمفاوضات سيلتقي عصر اليوم دي ميستورا ليسلمه الرد على الورقة التي كان قدمها للوفد في اليوم الثاني من الجولة الحالية، والتي تتضمن مقترحات بشأن منهجية ومضمون الجولة الحالية.

ونقل الخضر عن مصادر في وفد الهيئة أن رد الوفد على ورقة دي ميستورا سيكون إجرائيا، ولن  يدخل في نقاش التفاصيل، ويفترض أن يتسلم دي ميستورا رد وفد النظام السوري على رقة كان سلمها له أيضا.

وفي هذا الإطار، قال يحيى قضماني رئيس بعثة الهيئة العليا للمفاوضات ونائب المنسق العام للهيئة إن المفاوضات يجب أن تبدأ بمناقشة الانتقال السياسي، وإن هذا ما ستقدمه المعارضة إلى دي ميستورا كرد على ورقته.

وفي وقت سابق، حصلت الجزيرة على ورقة المقترحات لمفاوضات سوريا، وتتضمن تشكيل ثلاثة فرق عمل خاصة بملفات الإدارة والدستور والانتخابات التي نص عليها القرار 2254. وتشير الوثيقة إلى أن المبعوث الأممي اقترح ترك مسائل مكافحة الإرهاب والالتزام بوقف إطلاق النار لمفاوضات أستانا، واعتماد معادلة “لا اتفاق على شيء ما لم يتم الاتفاق على جميع الأمور”.

كما تتضمن مقترحات دي ميستورا -بحسب مصدر في أحد الوفود المشاركة في مفاوضات جنيف السورية- تأكيده دعم المحاولات للتوحيد والانفتاح على مفاوضات مباشرة، كما اقترح المبعوث بندا ينص عن قواعد الانضباط التي تضمن سرية المفاوضات وعدم الكشف عن تفاصيلها والاحترام المتبادل.

وأكد وفد المعارضة برئاسة نصر الحريري أولوية مسألة الانتقال السياسي، بوصفها السبيل الوحيد لحل الأزمة السورية، واتهم وفد النظام بالسعي لإفشال المفاوضات من خلال استغلال الهجوم الذي استهدف فرعين للأمن في مدينة حمص، وتبنته هيئة تحرير الشام.

ولدى افتتاح الجولة الحالية في جنيف، استبعد دي ميستورا تحقيق انفراجة، وقال لاحقا إن وفدي النظام والمعارضة وافقا من حيث المبدأ على التفاوض المباشرة في جنيف.