شبكة الهداية الإسلامية

رئيس جنوب إفريقيا مهدد بالعزل من السلطة

Tue 2018-02-13
عدد الزيارات: 136

المصدر: الهداية / وكالات

يواجه جاكوب زوما رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما أزمة، داخلية حادة، قد تؤدي إلى عزله من رئاسة الدولة، خاصة بعد ارتفعت داخل حزبه «المؤتمر الوطني الأفريقي» الأصوات التي تنادي بعزله، بعد فضائح عدة متعلقة بالفساد.

وكان من المفترض أن يلقي زوما الخطاب السنوي المعروف بـ " حال الأمة" أمام البرلمان في (كيب تاون) الخميس. لكن الخطاب أرجئ لأن اللجنة الوطنية التنفيذية التي تمتلك سلطة القرار في الحزب، قررت عقد اجتماع الأربعاء للنظر في مصير الرئيس.

وقالت رئيسة البرلمان باليكا مبيتي للصحافيين: «رأينا أننا نحتاج إلى مساحة لإشاعة أجواء سياسية مواتية في البرلمان». وأضافت أنه «عندما التقينا الرئيس بعد ظهر اليوم، تم إعلامنا بأنه يكتب (رسالة) للبرلمان لطلب تأجيل الخطاب»، مضيفة أنه «سيتم الإعلان عن تاريخ جديد قريباً جداً».

ومن الممكن أن «تزيح» الهيئة المكونة من 80 عضواً زوما الأربعاء من منصبه، وهو ما قد يرفض الرئيس الامتثال إليه الأمر الذي يهدد بحدوث فوضى سياسية.

ويشهد حزب المؤتمر الوطني الإفريقي انقساماً بشأن مصير الرئيس زوما، فبينما يدعو العديد من أعضاء الحزب إلى عزله، وإحلال الزعيم الجديد للحزب سيريل رامافوزا فوراً مكانه، يناضل أنصار زوما من أجل بقائه في السلطة ليكمل ولايته الثانية والأخيرة، التي تنتهي العام المقبل.

من جهتها، قالت الأمين العام المساعد لـ«حزب المؤتمر الوطني الافريقي» جيسي دوارتي للصحافيين إن كبار المسؤولين في الحزب ناقشوا مصير زوما الاثنين. وأوضحت أنه «تمت مناقشة الموضوع بشكل مستفيض للغاية. في إمكاني القول أن هناك آراء متباينة».

وأكدت دوارتي أنه في حال استقال زوما، فإن رامافوزا سيصبح رئيساً على الفور. وقالت: «ما نأمل به هو أن تتوصل اللجنة الوطنية التنفيذية إلى رؤية موحدة في شأن هذه المسألة».

وواجه زوما، الذي حكم جنوب إفريقيا منذ العام 2009، قضايا فساد عدة بينها الاشتباه بأنه تلقى 783 دفعة مالية مرتبطة بصفقة أسلحة قبل وصوله إلى السلطة. ويركز الكثير من التهم المتعلقة بالفساد ضده على عائلة غوبتا الثرية المتهمة بالحصول بشكل غير عادل على عقود حكومية مجزية وتدخلت حتى في التعيينات الوزارية.