المشرف العام الشيخ الدكتور

محمد عبدالكريم الشيخ

حكمة مشروعية الحج؟

حكمة مشروعية الحج؟

مركز الفتوى بشبكة الهداية الإسلامية

س: السلام عليكم ورحمة الله، ما هي الحكمة التي من أجلها شرع الله الحج؟

ج: وعليكم السلام ورحمة الله..

الحج عبادة من العبادات، والأصل فيها الاتباع وإن لم يُعلم الحكمة منها.

ولكن المتأمل لشعائر الحج يجد فيها العديد من الحكم الظاهرة، وإليك بعضها..

§ ربط المؤمن ربه: وذلك بتوحيده وعدم الشرك به:

يقول الله تعالى: ﴿ وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا ﴾ [الحج: 26]، ويقول: ﴿فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ ﴾ [الحج:30]. ويقول: ﴿حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ ﴾ [الحج:31]، ويقول: ﴿ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ﴾ [الحج:34]. وقال ‘جابر’ -رضي الله عنه-: (فأهل بالتوحيد «لبيك اللهم، لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك») [أخرجه مسلم]، وغير ذلك من الأدلة في هذا المعنى..

§ ربط المؤمن برسوله، من جهة اتباعه، وعدم مخالفته:

يقول تعالى: ﴿وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً﴾، وقدخرج الآلاف مع رسول الله ﷺ يتعلمون منه. قال ‘جابر’ -رضي الله عنه- : (فقدم المدينة بشر كثير، كلهم يلتمس أن يأتم برسول الله ﷺ، ويعمل مثل عمله) وقال عند خروجه ﷺ: (نظرت إلى مد بصري بين يديه، من راكب وماش، وعن يمينه مثل ذلك، وعن يساره مثل ذلك، ومن خلفه مثل ذلك) [أخرجه مسلم]. وقال المصطفى ﷺ: «لتأخذوا مناسككم، فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه» [أخرجه مسلم].

§ ربط المسلم بالشرع الصحيح غير المحرف:

يتمثل ذلك بالعودة إلى طريقة ‘إبراهيم’ ﷺ في الحج. ومخالفة ما أحدثه المشركون من تشريعات، كما في التلبية، والوقوف بعرفة، والحمس، وطواف العريانون بالبيت، الإفاضة من عرفات بعد المغيب وليس قبل ذلك، الإفاضة من مزدلفة قبل طلوع الشمس وليس بعد ذلك، وغير ذلك كثير..

§ والحكم غير ذلك كثيرة لمن تأملها.

قال المصطفى ﷺ: «من حجّ هذا البيت فلم يرفُثْ ولم يفسُقْ خرَج من ذنوبه كيوم ولدته أمه» [متفق عليه].

والحمد لله رب العالمين..