المشرف العام الشيخ الدكتور

محمد عبدالكريم الشيخ

صوم يوم الشك

صوم يوم الشك

مركز الفتوى بشبكة الهداية الإسلامية

السؤال :
السلام عليكم ورحمة الله، شبكة الهداية الإسلامية، رمضان مبارك، عندي سؤال: ما معنى يوم الشك، وما حكم الصيام فيه؟

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله، وتقبل الله الصيام والقيام..

يوم الشك: هو اليوم الذي يلي اليوم التاسع والعشرين من شهر شعبان، ثم وقع الشك في رؤية هلال رمضان، كحدوث غيم في السماء منع من رؤية الهلال كما عند الأحناف وجمهور المالكية، أو كانت السماء صافية ولكن من تقدم للشهادة في رؤية الهلال لا تقبل شهادته كما عند الشافعية والحنابلة.

أما حكمه: فهو حرام صومه عند الشافعية، ومكروه عند الجمهور، لقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: «لَا تَقَدَّمُوا رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ وَلَا يَوْمَيْنِ، إِلَّا رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمًا، فَلْيَصُمْهُ» [متفق عليه]، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: «الشَّهْرُ تِسْعٌ وَعِشْرُونَ لَيْلَةً، فَلاَ تَصُومُوا حَتَّى تَرَوْهُ، فَإِنْ غُمَّ عَلَيْكُمْ فَأَكْمِلُوا العِدَّةَ ثَلاَثِينَ» [متفق عليه]، ولقول الصحابي الجليل عمار بن ياسر -رضي الله عنهما-: (مَنْ صَامَ اليَوْمَ الَّذِي يَشُكُّ فِيهِ النَّاسُ فَقَدْ عَصَى أَبَا القَاسِمِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-) [رواهُ أصحاب السنن، وصححه الترمذي].

أما من صامه لموافقته وِرد صيامه، كمن اعتاد صوم الاثنين والخميس مثلاً فوافق ذلك يوم الشك = فلا بأس من صومه، للحديث المرفوع السابق: «إِلَّا رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمًا، فَلْيَصُمْهُ» [متفق عليه]. والله أعلم.