المشرف العام الشيخ الدكتور

محمد عبدالكريم الشيخ

مقتل أردني وسنغالي من “يوناميد” بدارفور

مقتل أردني وسنغالي من “يوناميد” بدارفور

قالت الأمم المتحدة، إن جنديين من قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة بدارفور "يوناميد" أحدهما سنغالي والآخر أردني قتلا أمس الأحد عندما هاجمت مجموعة مسلحة مجهولة قافلتهم قرب بلدة "قريضة" في ولاية جنوب دارفور.

وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان هذا "الهجوم الجبان" على قوات حفظ السلام بجنوب دارفور، وقال إنه يتوقع أن تقدم الحكومة السودانية المسؤولين عن هذا الهجوم إلى العدالة بسرعة.

ونشرت قوات "يوناميد" في المنطقة منذ 2007، وقتل خلال هذه الفترة نحو 170 جندياً وشرطياً. ويوجد حالياً 14500 جندي و4500 شرطي على الأرض.

وقتل أكثر من 12 عنصراً من قوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في الأشهر الخمسة الأخيرة في دارفور.

وتم الإفراج في يناير عن عنصرين أردنيين في هذه القوات بعد أكثر من أربعة أشهر من الاحتجاز في دارفور، بعد اختطافهما في أغسطس 2012 .

وأكد مسؤول أمني أردني لوكالة فرانس برس أن الأردن يمد القوات الدولية في دارفور بثاني أكبر كتيبة، من دون إعطاء أرقام محددة لعديد هؤلاء الجنود الأردنيين.

وأوضح بيان لمديرية الأمن العام الأردنية، أن مسلحين أطلقوا النار صباح الأحد باتجاه دورية لقوات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في جنوب دارفور، ما أدى إلى مقتل الرائد الأردني طلال الرجوب.

المصدر: شبكة الشروق + وكالات